وفق موقع (دايلي ميل) ، فأن الحكومة الروسية قد تبدأ اختبارات نسخة داخلية من شبكة الإنترنت ، معزولة عن شبكات الدول الأخرى ، في نوفمبر القادم ، حسبما تزعم مصادر محلية.
يفترض أن مثل هذا الإعداد يهدف إلى حماية الأنظمة الروسية المهمة من الهجمات الإلكترونية ، مما يسمح للاتحاد بالعمل دون انقطاع عن بقية الويب.
في هذا السياق ، قال ناشطون روس أن الاختبارات هي جزء من محاولة أوسع لعزل مواطنيها عن العالم المحيط وتأثيراتها.
ليست هذه هي المرة الأولى التي تدعي فيها روسيا أنها تختبر هذه القدرة ،فقد تم الاعلان عن خطوة مشابهه في شهر ابريل الماضي ، لكنها لم ترى النور بعد .
اتصالاً بالخبر ، قالت احدى وكالات الانباء الغير رسمية في روسيا أن الدولة ستبدأ اختبارات عزل الشبكة بعد 1 نوفمبر 2019 وستتم مرارًا على الأقل سنويًا ،ويُعتقد أن الحكومة الروسية تعتبر اعتمادها الحالي على تكنولوجيا المعلومات الغربية بمثابة نقطة ضعف استراتيجية يمكن أن تستغلها دول أخرى.
على سبيل المثال ، فرض القانون الروسي لعام 2006 قيودًا على الوصول إلى خدمات مثل شبكة التوظيف* LinkedIn وتطبيقات الرسائل النصية المشفرة Telegram و ‘radio’ و Zello من خلال تكليف الشركات بفتح برامجهم أمام قوات الأمن ووكالات إنفاذ القانون في البلاد.
الموضوع الأصلى من هنا: موقع ومنتديات بركه سوفت التقنية BarakaSoft http://www.barakasoft.net/vb/showthread.php?p=96629